البن في جازان


حكاية مسيرة توارثها المزارعون


من ارتفاع 1800م وعلى مدرجات 6 محافظات جبلية بمنطقة جازان يتصاعد صيت ثروة طبيعية وكنز وطني أصيل، مسيرة توارثها المزارعين عن آبائهم وأجدادهم منذ عقود متلاحقة وممتدة في التاريخ الى أن أصبحت ذات قيمة وأصالة وموروث تاريخي ومنتج لا يمكن أن يتخلى عنه أي بيت قديماً.



شجرة البن الخولاني التي تعيش في القطاع الجبلي بمنطقة جازان تنتج البن العربي الذي يعتبر من أجود أنواع القهوة عالمياً، حيث تراوحت نسبة جودته من 83 إلى 90% وفقاً لتحاليل مختبرات الجودة العالمية المختصة وذلك لعدة أسباب من أهمها توفر الظروف المناسبة لزراعته والتربة الجبلية الغنية بالعناصر الغذائية اللازمة التي تضفي لها نكهة مميزة ومذاقاً أصيلا لا ينسى.



ظلت شجرة البن مستمرة كجزء من كل بيت منحها المزارعين مكانًا واسعًا في قلوبهم قبل مدرجاتهم الزراعية ولم يكتفي المزارعون في القطاع الجبلي بتعليم أبنائهم زراعة أشجار البن بل يحرصون على تعليمهم حب شجرة البن وعشقها حرصًا على استمرار زراعتها وإثمارها.



لكن مع الوقت بدأت أعداد اشجارها في الانحسار وتراجعت أشجارها بشكل كبير بسبب قلة مياه الأمطار الساقطة في بعض الشهور من السنة، إضافة الى وعورة الطرق الموصلة لمعظم المزارع وضَعف العائد منه وعدم وجود قنوات بيع له الى أن أصبح الكثير لا يعرف عن وجودها في هذا المكان!


بعد انحسارها فترة من الزمن زراعة البن تعود من جديد في جبال جازان حيث أولت إمارة منطقة جازان ووزارة الثقافة ووزارة الزراعة هذا الكنز التاريخي إهتمام كبير وبادروا بتفعيل ومتابعة دور الجهات المعنية وتعزيز قدرة المزارعين والتثقيف بهذا الموروث اضافة تسليط الأضواء اليه واعتماد مهرجان سنوي له برعاية سمو أمير المنطقة الى أن قفزت عدد الأشجار من: 20 ألف شجرة الى 163 ألف في غضون سنوات ما رفع الإنتاج الى نحو 330 طن سنوياً ودفع باسم المنطقة لتتصدر أحاديث ذواقي القهوة في أماكن متفرقة من العالم ومستمر هذا العدد في النمو بشكل متسارع.



وفي 2019 كلفت وزارة الثقافة الجمعية السعودية للمحافظة على التراث بتجهيز ملف تسجيل البن الخولاني ضمن قائمة التراث لدى اليونسكو، وبعد عدد من الزيارات الميدانية تم استكمال الطلب وتسليمه إلى اليونسكو، ونتوقع أن يتم إعلان البن ضمن قائمة التراث لدى اليونسكو خلال عام 2020م


وهنا في جبلية نسعى للمشاركة في الحفاظ على هذه الثروة الوطنية عبر دعم المزارعين بتسويق أفضل انتاجهم ونشر هذا الموروث الثقافي الأصيل والمميز عبر معالجته وتجهيزه بشكل احترافي حسب توصيات القهوة المختصة ثم نحمصها بعد طلبها لتصلكم بالشكل الذي يليق بكم وبها.


قهوة جبلية في رائحتها نور الصباح وفي مذاقها روح الجبل وفي تاريخها قصة ..




  • الصور المنشورة في هذه الصفحة من تصوير المستكشف والموثق المبدع ابراهيم سرحان